المنتخب الوطني يريد بداية جيدة لرفع المعنويات

كأس أمم إفريقيا لكرة القدم 2017

الجزائر-زيمبابوي (  اليوم على السا 17  بفرانس فيل)

المنتخب الوطني يريد بداية جيدة لرفع المعنويات

 

يستعد المنتخب الوطني الجزائري لكرة القدم للدخول في غمار كأس إفريقيا للأمم 2017 بالغابون، عندما يلتقي زيمبابوي اليوم الأحد بملعب فرانسفيل (سا 00ر17 بالتوقيت الجزائري)، المدينة التي ستحتضن منافسات المجموعة الثانية التي تضم أيضا تونس و السنيغال.

 

مباراة مهمة لكنها غير حاسمة بالنسبة للخضر العازمين أكثر من أي وقت مضى على تحقيق مشوار مشرف و الوصول على الأقل الى المربع الذهبي لهذه المنافسة القارية.  وسيدخل رفقاء ياسين براهيمي أرضية الميدان من أجل تحقيق الفوز, فهم عازمون كل العزم على تجسيد الهدف في ظل الأجواء الطيبة التي تسود المجموعة و الطموح الذي يحذوهم, بغض النظر عن صعوبة المهمة التي تنتظرهم في مجموعة “الموت” على حد وصف الملاحظين.

وسيعتمد “الخضر” الذين لا ينقصهم لا التحفيز و لا الرغبة في تحقيق مشوار جيد في “الكان”، على الروح الجماعية و المعنوية التي تسود الفريق, وهو الجانب الذي ركز عليه كثيرا الناخب البلجيكي جورج ليكنس, منذ اليوم الأول من التربص ما قبل التنافسي الذي انطلق يوم 2 جانفي بالجزائر.

وفي صفوف اللاعبين، فإن الرغبة في تحقيق انطلاقة جيدة في الطبعة ال31 للكان جلية. فهلال سوداني الذي يعتبر أحد كوادر المنتخب الوطني، ألح على ضرورة الفوز باللقاء الأول “من أجل مواصلة بقية المشوار في أحسن الظروف النفسية”. وفي مختلف تصريحاتهم للصحافة, مباشرة عقب وصولهم إلى الغابون, أجمع اللاعبون الجزائريون على ضرورة تسجيل بداية موفقة في المنافسة, سيما و أن الفريق تنتظره مقابلتين صعبتين أمام منتخبي السنيغال, الأول إفريقيا, وتونس.

المنافس الأول للجزائر في هذه المغامرة القارية, الذي سيسجل مشاركته الثالثة فقط في مثل هذا الموعد الإفريقي, سيدخل المنافسة في ثوب المنافس “الأقل حظا” للتأهل في المجموعة وهو قادر على تحقيق أحسن النتائج أو الأسوأ .

وتحذو الفريق الزيمبابوي الذي يقوده التقني المحلي, كاليستو باسوا, رغبة قوية لخلط الأوراق وقلب الموازين ولما لا افتكاك مكانة في ربع النهائي.  المنتخب الزيمبابوي الذي لم ينهزم في مقابلتيه الوديتين قبل الكان أمام الفريق المحلي لكوت ديفوار (0-0) و الكاميرون (1-1) سيدخل المنافسة القارية متحررا من أي ضغط لأنه ليس لديه ما يخسره, بل بالعكس فلديه الكثير ليربحه.

وبخصوص التشكيلة, سيستفيد الناخب الوطني ليكنس من خدمات كل اللاعبين, وهو ما يوفر له العديد من الخيارات لضبط قائمة ال11 لاعبا الأفضل حالة وأداء.  وسيواصل الفريق الوطني المنافسة بمواجهة تونس يوم 19 جانفي  ثم السنيغال يوم 23 من الشهر الجاري.

وسيتأهل صاحبا المركزين الأول و الثاني من كل مجموعة إلى الدور ربع النهائي الذي سينطلق بداية من 28 جانفي.

كل الحقوق محفوظة 2014 © جريدة اليوم - إخبارية وطنية