الكشافة الإسلامية الجزائرية تنظم نحو ألفي مائدة إفطار خلال رمضان

لفائدة الفئات الهشة والمحرومة خلال الشهر الفضيل

الكشافة الإسلامية الجزائرية تنظم نحو ألفي مائدة إفطار خلال رمضان

 

كشف القائد العام للكشافة الإسلامية الجزائرية محمد بوعلاق امس بالبليدة عن تنظيم نحو ألفي مائدة إفطار موزعة على مختلف ولايات الوطن خلال شهر رمضان الفضيل.

ووأضح بوعلاق في تصريح لوكالة الانباء الجزائرية على هامش مشاركته في أشغال المجلس الولائي للطفولة المنظم بمناسبة إحياء اليوم الوطني للطفولة أن القيادة العامة للكشافة الإسلامية الجزائرية برمجت عدة عمليات تضامنية لفائدة الفئات الهشة والمحرومة خلال الشهر الفضيل نسبة كبيرة منها ممولة من طرف السلطات العمومية.

ومن بين هذه النشاطات التضامنية – كما أضاف ذات المسؤول- تنظيم ألفي مائدة إفطار موزعة على 48 ولاية لفائدة الأشخاص المحتاجين وبدون مأوى وعابري السبيل إلى جانب توزيع وجبات إفطار على مستعملي الطريق بهدف التقليل من حوادث المرور التي تعرف ارتفاعا كبيرا دقائق قبل آذان المغرب.

كما سيتم في إطار هذه العمليات التطوعية توزيع وجبات ساخنة على العائلات المحتاجة بمقر إقامتها حفاظا على خصوصيتها سيما وأن نسبة كبيرة منهما تجد حرجا في تناول وجبة الإفطار على مستوى موائد الرحمة- كما أضاف السيد بوعلاق الذي أشار إلى توزيع عدد من الطرود الغذائية أيام قبل حلول شهر رمضان على مختلف الولايات بالتعاون مع وزارة التضامن الوطني غير أنه أكد عدم ضبط العدد النهائي للطرود لغاية الآن.

من جهة أخرى أكد القائد العام للكشافة الإسلامية الجزائرية أن هذه الأخيرة تسجل نموا كبيرا في العضوية خلال السنوات الأخيرة مشيرا إلى تسجيل الى غاية شهر مايو المنصرم 70 ألف منخرط وهو العدد المرشح للارتفاع مع نهاية السنة.

وأرجع ذات المسؤول أسباب هذا الإقبال الكبير على هذه المؤسسة التربوية إلى “زيادة الوعي لدى الأولياء بالدور التربوي الكبير الذي تلعبه الحركة الكشفية في حياة أبنائهم من خلال تنمية قدراتهم الفكرية والبدنية واكتشاف مواهبهم والعمل على تنميتها”.

م و

 

كل الحقوق محفوظة 2014 © جريدة اليوم - إخبارية وطنية