مصلحة جديدة للعلاج الكيميائي للتكفل بأمراض السرطان بالنعامة

لتجنيب المرضى عناء التنقل وتخفيف الضغط عن المراكز الإستشفائية الجامعية الكبرى

مصلحة جديدة للعلاج الكيميائي للتكفل بأمراض السرطان بالنعامة

 

تعزز التكفل بعلاج أمراض السرطان بفتح مصلحة جديدة للعلاج الكيميائي بالمستشفى الجديد بالمشرية بولاية النعامة الذي دخل حيز الخدمة مؤخرا.

و أفادت مديرية الصحة و السكان و إصلاح المستشفيات،ستضمن هذه المصلحة الطبية التكفل بمرضى دائرة المشرية و البلديات الشمالية للولاية (البيوض وعين بن خليل ومكمن بن عمار و القصدير ) فضلا عن بعض الوافدين من المناطق القريبة من ذات الجماعة المحلية من الولايات المجاورة مما سيتيح تجنيب المرضى عناء التنقل للعلاج وتخفيف الضغط عن المراكز الإستشفائية الجامعية الكبرى.

و أوضح مسؤول القطاع عامر حديدي ، انه يشرف على هذا المرفق طبيبين عامين وأربعة ممرضين ومختص في التحضير الصيدلي ويتم مرافقتهم من طرف طبيبين أخصائيين في الأمراض السرطانية .

وكان هذا الطاقم الطبي المختص المعين على مستوى مصلحة أمراض الدم و الأورام بالمؤسسة الإستشفائية الإخوة رحماني بالمشرية قد تلقى تكوينا شمل أيضا الكشف المبكر ومتابعة سرطان الثدي وعنق الرحم مثلما ذكر السيد.

وإلى جانب تجهيز هذه المصلحة بالمعدات اللازمة للتكفل الجيد بالمرضى تم تخصيص 14 سرير للإستقبال اليومي للمرضى المصابين بهذا النوع من الأمراض الخطيرة حيث تأتي هذه الخطوة تطبيقا لتعليمات الوصاية المتعلقة بتقريب مصالح العلاج الكيميائي من المصابين عبر كافة جهات الوطن التي تفتقر لهذه الخدمات العلاجية و خصوصا بالهضاب العليا و الجنوب.

وتأتي أمراض سرطان الرئة والثدي والأمعاء والمستقيم والبروستات في مقدمة أنواع السرطان المسجلة بمصالح العلاج بالولاية بنسبة تفوق 60 بالمائة من مجموع الأنواع الأخرى.

ويبقى على مستوى ولاية النعامة سرطان الثدي الأكثر انتشارا لدى النساء بحوالي 67 حالة سنة 2015 و سرطان الرئة لدى الرجال بسبب آفة التدخين فيما تراجع سرطان عنق الرحم نتيجة الكشف المبكر.

 

..و فتح قسم المساعدة الطبية الاستعجالية بمستشفى عبد الرزاق بوحارة بسكيكدة في غضون جويلية المقبل

 

سيتم فتح أول قسم للمساعدة الطبية الاستعجالية بولاية سكيكدة في 5 يوليو المقبل وذلك على مستوى المؤسسة الاستشفائية “عبد اتلرزاق بوحارة” بالمدينة.

و أوضح مدير الصحة والسكان واصلاح المستشفيات السيد محمد ناصر دعماش،بأن هذا القسم سيدشن رسميا خلال الاحتفالات المخلدة لذكرى الاستقلال ،معتبرا ان فتح هذا القسم سيعود بالفائدة الكبيرة على قطاع الصحة بالولاية.

وأشار مدير الصحة إلى أن قسم المساعدة الطبية الاستعجالية سيقوم بتدخلاته في عين المكان ويسدى نصائحه بعد أن يتلقى نداءات المواطنين عبر المكالمات الهاتفية كما يوفر نوعين من التدخلات وهما التدخلات الأولوية المتمثلة في تنقل الأطباء والممرضين أنفسهم باتجاه المرضى وكذلك التدخلات في اتجاه المستشفيات حيث يتولى المركز ضمان نقل المرضى إلى أي مستشفى يختارونه.

وأضاف دعماش بأن قسم المساعدة الطبية الاستعجالية سيوفر فريقا طبيا يتكون من 16 طبيبا عاما و20 ممرضا و 5 قابلات فضلا عن توفير سيارتي اسعاف إثنين سيكونان بمثابة غرف جراحية كاملة.

وأشار ذات المسؤول إلى أن هذا القسم سيعمل بطرقية طبية ولوجستيكية دقيقة جدا خصوصا وأنه سيتم تجهيزه بتكنولوجيا حديثة ومتطورة استجابة لتطلعات العلاج الاستعجالي.

كما سيعمل القائمون على هذا القسم على توفير الاجابات والاستعلامات الضرورية للمواطنين بخصوص وفرة الآسرة بالمستشفيات العمومية أو الخاصة وكذا تسهيل عملية دخول أي مريض إلى المستشفى فضلا عن المشاركة في عملية تكوين المسعفين ومهنيي الصحة.

 

واعتبر مدير الصحة كذلك بأن فتح هذا القسم سيمهد لجعل المؤسسة الاستشفائيبة “عبد الرزاق بوحارة” لتكون مركز استشفائي جامعي في المستقبل لا سبما وأن هذه المؤسسة تضم حاليا أغلب التخصصات المتوجداة على مستوى المراكز الاستشفائية الجامعية وأن طاقمها الطبي يقوم بإنجاح أصعب وأعقد العمليات الجراحية.

ق.م

كل الحقوق محفوظة 2014 © جريدة اليوم - إخبارية وطنية