تدشين سلسلة من المشاريع بالمناسبة

اختتام تظاهرة “قسنطينة عاصمة الثقافة العربية 2015”

تدشين  سلسلة من المشاريع بالمناسبة

سيتم تدشين سلسلة من المشاريع المرافقة في مختلف القطاعات عبر مجموع بلديات ولاية قسنطينة المدرجة في إطار تظاهرة “قسنطينة عاصمة الثقافة العربية لعام 2015” و ذلك عشية اختتام هذا الحدث الثقافي الكبير.و خلال مجلس ولائي تضمن جدول أعماله التحضيرات الخاصة باختتام الحدث العربي الرائد لسنة 2015 اوضحالأ مين العام لولاية قسنطينة عبد الخالق صيودة.بأنه سيتم استلام ملحقات دور الثقافة بكل من المدينة الجديدة علي منجلي و بلدية عين عبيد  إضافة إلى بلديتي الخروب و حامة بوزيان.كما  سيتم أيضا استلام “المدرسة” و المقر السابق للولاية اللذين تم تحويلهما على التوالي إلى متحف مخصص للشخصيات التاريخية الكبرى لقسنطينة و مركز للفنون و اللذين خضعا لأشغال إعادة تأهيل  إضافة إلى المكتبة الحضرية الجديدة بباب القنطرة. وسيكون المركز الثقافي الإسلامي الجديد لمدينة علي منجلي و مسجد أحمد حماني الجديد بنفس المدينة من ضمن المنشآت التي سيتم استلامها  إلى جانب ورشة إعادة تأهيل مسجد الأمير عبد القادر بعاصمة الولاية.

وسمح الحدث الرائد لسنة 2015 “قسنطينة عاصمة الثقافة العربية” بتدعيم عاصمة نوميديا بإنجازات ضخمة و تعزيز المباني العتيقة علاوة على إضفاء شكل جديد على المدينة.وقد استلمت الولاية قاعة العروض الكبرى ب3 آلاف مقعد تمت تسميتها بأحمد باي وهي قاعة تعد الأولى من نوعها بالجزائر من خلال فضاءاتها المتعددة و أروقتها الخاصة بالمعارض و ملحقاتها.كما تعززت المدينة بدار الثقافة مالك حداد و قصر الثقافة محمد العيد آل خليفة اللذين أعيد تجديدهما كلية مع فضاءات مريحة و ورشات و قاعات للمحاضرات  و أروقة للمعارض.وبمناسبة هذا الحدث الثقافي  تم فتح فندق فاخر لسلسلة ماريوت العالمية مع مئات الغرف المتواجدة به و قاعات المحاضرات و المطاعم.

كل الحقوق محفوظة 2014 © جريدة اليوم - إخبارية وطنية